بيان صحفي
٦ سبتمبر ٢٠٢٣

تسريع التحول في مجال الطاقة ركيزة أساسية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاستدامة

GWECCC

أكد السيد مارك توماس الرئيس التنفيذي للمجموعة في بابكو إنرجيز على أن الاستراتيجية الوطنية للطاقة والتي أعلن مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة في 14 أغسطس 2023، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء حفظه الله، أنها ستساهم في الوفاء بالتزامات مملكة البحرين تجاه التحديات المناخية المعلن عنها في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP26).

جاء ذلك على هامش مشاركته في الجلسة الحوارية بالمؤتمر الدولي للمياه والطاقة وتغير المناخ والذي تستضيفه المملكة البحرين تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، خلال الفترة من الخامس وحتى السابع من سبتمبر الجاري.

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة "إنه بالإمكان تحقيق التوازن في عملياتنا وتخفيف الانبعاثات الكربوني من خلال اعترافنا بشكل أساسي بالتحديات الفريدة لقطاع النفط والغاز ومن ثم العمل على التوصل لإجماع عالمي يؤكد فيه كافة الأطراف والبلدان التزامها بالدفع نحو مزيد من الجهود التي تهدف للوصول للحياد الكربوني".

وأضاف "تلعب شركات النفط والغاز الوطنية دوراً كبيراً وفعالاً مع الحكومات في تسريع التحول في مجال الطاقة، وعليه يأتي إلتزام بابكو إنرجيز بتطوير قطاع الطاقة بجعله أكثر حيوية ومرونة وخال من انبعاثات الكربون باعتباره ركيزة أساسية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاستدامة البيئية، إذ يتصدر تأمين الإمدادات والاستدامة طويلة الأجل سلم أولوياتها".

وبين توماس أن بابكو إنرجيز تلعب دور مهم حيث تساهم في تعهد المملكة بتحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2060، وبناء عليه شرعت المجموعة في عقد العديد من الشراكات التي تساعدها في الوصول لأهدافها في رحلة إزالة الكربون وتعزيز الاستدامة وتوسيع قدرات المجموعة، إذ إنه وخلال السنوات القليلة الماضية، عملنا مع شركائنا على توسيع قدراتنا التمويلية المرتبطة بالاستدامة. كما أطلقنا مؤخرًا إطار التمويل المرتبط بالاستدامة بالتعاون مع بنك ستاندرد تشارترد والذي يسمح لنا بربط تمويلنا بأهدافنا المتعلقة بإزالة الكربون، بما في ذلك انبعاثات النطاق الثالث، كأول شركة نفط وطنية في العالم تقوم بذلك.

وأشار توماس إلى أن المجموعة تعمل على تنويع محفظتها الاستثمارية وتستهدف استيعاب توظيف التكنولوجيا الحديثة ونشر الإدارة الذكية للطاقة من خلال حزمة من المشاريع والتي يأتي في مقدمتها تحديث مصفاة بابكو وترقيتها لتكون منشأة ذات طراز عالمي يتميز بتخفيض كثافة الكربون والطاقة إلى جانب الاستعانة بالذكاء الاصطناعي وأحدث خدمات الأقمار الصناعية والحلول الرقمية لمراقبة الانبعاثات الكربونية.